تم الإجابة عليه : شرح نص قلت للشعر كامل

Question

تم الإجابة عليه : شرح نص قلت للشعر كامل

* المقطع الأوّل: الشّعر و القلب
أنتَ: ضمير المُخاطب المفرد
خطاب مُباشر ( الحضور )
خطاب مُباشر بين الشّاعر و الشّعر يشي بالمسافة القريبة بينهما، و بالعلاقة الخاصّة التّي تجمع بينهما.
يا شعر: نداء
ج. اعتراضيّة
إنّ استعمال أداة النداء ” يا ” وظيفيّ في هذا النصّ، فهي تُستعمل للقريب و للبعيد. و الشّاعر أراد أن يجمع بين الحدّين معا. فالشّعر قريب منه و جزء من حياته، و هو في الوقت نفسه يرتقي إلى منزلة رفيعة و يكتسب معنى القداسة.
فلذة + قطعة: الجزئيّة + الانتماء

الفؤاد / الجوانح / العواطف / المشاعر: معجم الشعور و الإحساس
تتغنّى / نشيد: معجم الغناء

يتجاوز الشّعر وظيفة تبليغ مشاعر الشّاعر و أحاسيسه ليكون جزءا لا يتجزّأ من قلبه:
التوحّد ( هو النبض و هو نبض النبض )
الشّعر هو الشّاعر و هو الشّعور
اتّحاد الشّعر و المشاعر: الشعر هو المشاعر و هو لُغتها.
الشّعر هو الغناء و هو الذّي يُغنّي
الشّعر هو النشيد و هو الذّي يُنشد
اتّحاد الفاعل و المفعول به ( اتّحاد تركيبيّ )
اتّحاد الشّاعر و الشّعر فكرة مركزيّة عند الرومنطيقيين.
يقول الشّابي:
عش للشّعور و بالشّعور *** فإنّما دُنياك كون عواطف و شعور
مفهوم الوحدة عماد المذهب الرومنطيقي
الشّعر = إحساس
وجوم // سرور
ظلام // صباح
يقظة // هجود
طباق
نجوم ضاحكات: استعارة
قلب الشّاعر تسكنه المتناقضات
الشّعر هو الذّي يُوحّد بين هذه المُتناقضات، فخلف الظلام هناك صباح وليد و خلف الغمام هناك نجوم ضاحكات
الاستعارة توحيد لما هو متناقض ( اتحاد لفظيّ )
الشّعر بهذا المعنى أداة تنتشل الشّاعر ممّا تردّى فيه، و تفتح له أبواب ذلك العالم القصيّ البعيد: عالم الوحدة و الطّهر و النقاء و الصّفاء
الشّعر: رؤيا + أمل
الطّبيعة جوهر الكيان الإنسانيّ: علاقة الشّاعر الرومنطيقي بها هي علاقة تداخل لا تجاور.
حنين أبديّ: م. نعتي
أبديّ: دائم / أزليّ / سرمديّ
قلب الشّاعر يحنّ إلى العالم المنشود، أي إلى صميم الوجود.
و لغة الشّاعر تؤسّس هذا العالم شعرا.

* المقطع الثّاني: الشّعر و العمر
الطّفولة / الشبيبة / الشباب / الحياة: معجم الزمن و العمر
و: التعداد
الطّفولة هي المرحلة العمريّة التّي يُمجّدها الرومنطيقي و يُجلّها. فهي فترة السّلام و الفرح و الابتسام.
الرومنطيقيّة حنين أبديّ إلى زمن الطفولة الضائعة، أي إلى عهد البراءة و الطّهر: حنين إلى زمن البدايات.
الشّباب: مرحلة تناقض بين الفرح و البهجة و بين الحُزن و الكآبة.
ينقل الشّعر كون الشّاعر الذّاتي: غناء عند الفرح و نشيج عند الحزن.
الكهولة: جني محصول السّنوات الفارطة.
الشيخوخة: مرحلة النّهاية / الموت و الفناء و العدم.
الشّعر: هو قصّة حياة الرومنطيقي
1- هو الذّي يُعبّر عن مراحل حياة الشّاعر
2- هو انعكاس لحياة الشّاعر، فالقصيدة عندما تُكتبُ تمرّ بتلك المراحل التّي يحياها الشّاعر.
بداية الكتابة هي مرحلة الرّؤيا القلبيّة الصّافية النقيّة الطّاهرة، و نهاية الكتابة هي تأسيس لكون شعريّ خالد سرمديّ لا معنى فيه للموت و الفناء.
النصّ الشعريّ: هو كون شعريّ بديل يُحقّق فيه الشّاعر توازنه و خلوده، و هو كون مُنفتح على مُختلف القراءات و الـتأويلات.
الكتابة هاجس الرومنطيقي، فهي فعل حياة و وجود: إنّها ما بها يكون الشّاعر شاعرا، فهي بوّابة صميم الوجود.
لذّة الكتابة = حياة الشّاعر
عانق الربيع
يُغنّي الصّباح
استعارة
الربيع / السنابل / الورود: معجم الطّبيعة
اتّحاد الشّاعر و الطّبيعة يتمّ عن طريق اللّغة
تؤسّس هذا الاتّحاد:
– فنيّا: عن طريق الاستعارة و الصّور الشعريّة
– مضمونيّا: عن طريق استعمال تقنية الإسقاط، فالشّاعر أسقط مشاعره الحزينة على الطّبيعة، فأصبح الخريف ملولا و الشّتاء باكيا و الزّهور ذابلة
الوظيفة التأسيسيّة للشّعر من أهمّ مقوّمات الرومنطيقيّة.
وظيفة الشّعر: تأسيس عوالم أخرى مُفارقة يتمّ فيها الجمع بين المُتناقضات ( عالم الإنسان / عالم الطّبيعة )

* المقطع الثّالث: الشّعر و الوجود
صورة من وجودي: خبر
الشّعر صورة من وجود الشّاعر
الصّورة هنا لا تعني المُحاكاة، و لكن تعني التماهي.
الشعر = الوجود
الشعر = الشّاعر
كـأس خمر عجيب… الوجود: م. نعتي
لأنسى / ليلهيني: الأجلية
الشّعر وسيلة تخفيف عن الشّاعر ( وسيلة تسلية ): أمام حتميّة الموت ( الفناء + العدم )
مُناجاة الشّعر طريق الشّاعر لمغالبة الإحساس بوطأة الزّمن و بحتميّة المصير و بظلام الوجود.
يؤسّس الشّاعر عن طريق الشّعر عالما بديلا يتماهى مع زمن البدايات، و يُمكّن الشّاعر من الاستمرار في الحياة.
الشّعر بهذا المعنى، حياة الشّاعر و قدره.
الشّعر رؤيا مستقبليّة​

تم الإجابة عليه : شرح نص قلت للشعر كامل

يمكنك اضافة سؤالك منهنا

0
bilalll3 3 weeks 0 Answers 2 views 0

About bilalll3

Leave an answer

Browse